الغرب و غرابته الحقيقية

الغرب و غرابته الحقيقية

والمرارة نفسها كنت أتجرّعها كلما وجدت نفسي أمام سؤال محير: فأنّى للعقل الغربي أن ينتج للإنسانية زخما قيميا طالنا ريعه، وفي الآن نفسه يقف بكل ثقله وراء دعم الجريمة السياسية في الدول العربية.عفوا! أقصد في الأوكار العربية.

الغرب و غرابته الحقيقية

هكذا نشأ وسيطر علي سؤال طالما أقلقني ، يتعلق بالتحديد المفهومي لمفهوم الغرب  لهويته، فهل الغرب يعني هوية جغرافية وبالتالي لا فضل للأفكار فيها؟ وإن كان ذلك كذلك، فهل القيم الفكرية المنسوبة اليه تحسب له أم عليه على ضوء الممارس ؟  أم هل الغرب هوية قيمية تتحدد بعدم التقيد بالمعايير الجغرافية ومن ثم يصبح حضور الغرب في الفكر لا في الجغرافيا؟ هل أصبح الذين أنتجوا تلك القيم اليوم هم غرباء في الغرب، ولذلك أصبحت وظيفة طموحاتهم نموذجا لتبنيها خارجه، أين يقع التستر خلفها عند ذبح الشعوب؟ وسبحان من وحّد هؤلاء وأولائك على أساس توحيد الطبائع والميولات وأذعنت لذلك بعد المسافات.

Advertisements

Tagged: , , ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: